web analytics
23Republic.com

الاعتداءات الجنسية في كندا تسجل أعلى معدلاتها منذ 1996

الاعتداءات الجنسية في كندا تسجل أعلى معدلاتها منذ 1996

تقول هيئة الاحصاء الكندية إن عدد  الاعتداءات الجنسية التي تم الإبلاغ عنها للشرطة من المحتمل أن يكون أقل من الواقع بشكل كبير.

إذ وصل معدل الاعتداءات الجنسية المبلغ عنها للشرطة في كندا إلى أعلى مستوى له منذ عام 1996.

وذلك وفقًا لبيانات هيئة الإحصاء الكندية الصادرة يوم الثلاثاء.

فقد سجل أكثر من 34200  تقرير “اعتداء جنسي” في جميع أنحاء البلاد في عام 2021.

بمعدل زيادة قدرها 18 في المائة عن عام 2020، وفقًا للأرقام الصادرة حديثًا.

في حين انخفضت التقارير في عام 2020، وزادت معدلات الاعتداءات الجنسية بشكل ملحوظ لمدة خمس سنوات.

على الرغم من زيادة ندوات التوعية حول القضايا المتعلقة بالعنف الجنسي.

الاعتداءات الجنسية | إقرأ المزيد: اعتداء الشرطة على رجل بلا مأوى في كندا… يثير الجدل!

الاعتداءات

الاعتداءات الجنسية التي تم الإبلاغ عنها للشرطة لا يزال من المرجح أن يكون أقل من الواقع بشكل كبير.

وقد أدعمت الوكالة ادعاءاتها ببيانات أظهرت في عام 2019، أنه تم الإبلاغ

عن ستة في المائة فقط من حوادث الاعتداء الجنسي التي تعرض لها كنديون يبلغون من العمر 15 عامًا أو أكبر في العام السابق للشرطة.

 ارتفاع معدل جرائم العنف بشكل عام

تمثل الاعتداءات الجنسية ثلث نسبة جرائم العنف المسجلة بنسبة 5 في المائة

وذلك بحسب التقارير المتعلقة بجرائم العنف، مع تزايد جرائم القتل والتحرش الجنائي وجرائم الكراهية وجرائم الأسلحة النارية

في عام 2021 ، أبلغت الشرطة عن 788 جريمة، بزيادة 29 عن عام 2020 ، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 3 في المائة في جميع أنحاء البلاد.

ويذكر أن كل من أونتاريو وكولومبيا البريطانية شهدت جرائم قتل أكثر من العام الماضي.

بينما كان هناك عدد أقل في ألبرتا ونوفا سكوشا، حيث وقع إطلاق نار جماعي في عام 2020.

إقرأ أيضاً  قتلى وجرحى جراء تسريب الغاز في الأردن

وكانت معدلات جرائم القتل في المقاطعات هي الأعلى في ساسكاتشوان ومانيتوبا.

وأضافت هيئة الإحصاء الكندية إنه في حين تم الإبلاغ عن عدد أقل من ضحايا جرائم القتل من السكان الأصليين في عام 2021.

فإن معدل جرائم القتل للسكان الأصليين لا يزال أعلى بست مرات تقريبًا من السكان غير الأصليين.

 الاعتداءات الجنسية| جرائم العنف في ازدياد

الاعتداءات الجنسية

تشير الإحصاءات إلى أن جرائم الكراهية زادت بنسبة 27 في المائة من عام 2020 إلى عام 2021.

بزيادة نسبتها 36 في المائة في العام السابق، حيث شهدت الجرائم التي تستهدف الدين والتوجه الجنسي أكبر الزيادات الدراماتيكية.

كانت جرائم الأسلحة النارية العنيفة وغير العنيفة أكثر تواترًا في العام الماضي مقارنة بالعام السابق.

حيث زادت جرائم العنف بنسبة 4 في المائة، وارتفعت معدلات “القتل العمد بالسلاح” بنسبة ثمانية في المائة حسبما أفادت به الشرطة.

لأول مرة منذ عام 2006 ، تتجه جرائم العنف والجرائم غير العنيفة في اتجاهين متعاكسين بشكل عام.

في حين انخفضت معدلات الجريمة اللاعنيفة بنسبة 3 في المائة في جميع المجالات، مع انخفاض معدلات الاقتحام والسرقة والسرقات التي تقل عن 5000 دولار.

ومن ناحية أخرى انخفضت عمليات السرقة بنسبة 10 في المائة على الصعيد الوطني، مع انخفاض المعدل بنحو 40 في المائة خلال العقد الماضي.

على الرغم من استمرار الإبلاغ عن أكثر من 125500 حادثة. انخفضت سرقة أقل من 5000 دولار بنسبة أربعة في المائة بعد انخفاض بنسبة 19 في المائة العام الماضي.

كما تم العدول عن إدراج السرقة ضمن الجرائم العنيفة بنسبة 5 في المائة في عام 2021 بعد انخفاضها بنسبة 18 في المائة في عام 2020.

واستشهدت هيئة الإحصاء الكندية بوكالة الصحة العامة الكندية في تصريحها الذي يقول بأن جائحة COVID-19

إقرأ أيضاً  كيف تحصل على الإقامة الدائمة في كندا

أدت إلى تفاقم أزمة الصحة العامة المتمثلة في وفيات الجرعات الزائدة من المواد الأفيونية وإدخالها إلى المستشفى.

ليس من المستغرب وجود زيادة متناسبة في الجرائم المتعلقة بالمواد الأفيونية.

الاعتداءات الجنسية | “قتلها زوجها بعد زفافها”.. جرائم العنف الأسري في غزة!

بما في ذلك حيازة المواد الأفيونية والاتجار بها وإنتاجها واستيرادها أو تصديرها، والتي ارتفعت بنسبة 13 في المائة في عام 2021.

على مستوى المقاطعات، تم الإبلاغ عن أعلى معدلات جرائم المواد الأفيونية في كولومبيا البريطانية.

في حين أن ليثبريدج، ألتا، وكلونا، كولومبيا البريطانية، كان لديها أعلى المعدلات بين مناطق التعداد السكاني في البلاد.

صحفية لدى موقع 23 Republic صحفية لدى الفريق الإعلامي السوري محررة وصحفية سابقة لدى مجلة شبابيك الالكترونية

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »