web analytics

المملكة العربية السعودية تفتح أبوابها للسياحة

المملكة العربية السعودية تفتح أبوابها للسياحة

المملكة العربية السعودية تفتح أبوابها للسياحة. لأول مرة منذ عامين، توفر مشاهد رمضان وأصواته للسائحين الأجانب لمحات عن الثقافة الغنية للمملكة. وهي مقدمة مناسبة لتدفق متوقع للمسافرين الذين يسعون إلى زيارة مجموعة واسعة من مناطق الجذب في البلاد.

ففي محاولة لدعم قطاع السياحة الثقافية، تم إطلاق تأشيرة سياحية في سبتمبر 2019 لمواطني أكثر من 50 دولة. ومع ذلك، فإن ظهور جائحة Covid-19 في أوائل عام 2020 أنهى جميع الرحلات الدولية.

إلى أن أصبح شهر رمضان الحالي الآن فرصة للترحيب بالمسافرين باستخدام التأشيرة السياحية. على الرغم من أن الشهر الكريم يشهد عمل الشركات في ساعات مخفضة أو متغيرة. فقد نظمت المملكة العديد من الفعاليات للسياح الأجانب لتجربة الثقافة الإسلامية السعودية.

وقد أجرت ArabNews مؤخرًا مقابلة مع عبد الله عسيري، المرشد السياحي في الحي التاريخي القديم في جدة. وأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، والذي كان يأخذ السياح الإسبان عبر أزقة البلد.

المملكة العربية السعودية تفتح أبوابها للسياحة
المملكة العربية السعودية تفتح أبوابها للسياحة

المعالم السياحية في المملكة العربية السعودية

في الواقع، “المملكة العربية السعودية غنية جدًا بالمعالم التاريخية والطبيعية والمغامرات الفريدة. وقال عسيري: “إن سهولة السفر من مطار محلي إلى آخر أمر جيد. وبالتالي يمكن للسائحين زيارة أكثر من منطقة أثناء تواجدهم في المملكة.

كذلك، يوجد هناك العديد من المواقع في جميع أنحاء البلاد مفتوحة للسياح بما في ذلك الدرعية في الرياض ورجال علما في عسير. كما يمكن للزوار أيضًا زيارة صحارى نيوم، وأماكن الصيد في جازان، وجبال أبها، ومدينة العلا القديمة في المدينة المنورة.

وفي الحقيقة  يعتمد مفهوم السياحة الثقافية بشكل كبير على الأشخاص المتنقلين. يتيح لهم ذلك التواصل مع الناس وقصصهم، وتناول الطعام المحلي، وتجربة أنواع مختلفة من الفن، بما في ذلك الرقص.

وقد قال عسيري، وهو أيضًا مضيف طيران في الخطوط الجوية السعودية. إنه قرر العمل كمرشد سياحي لأن رحلاته حول العالم جعلته يدرك مدى شغف بعض الناس بتجربة ثقافات جديدة.

وقال إنه كان هناك تدفق كبير للسياح إلى البلد في أعقاب رفع المملكة قيود السفر وتسهيل الحصول على تأشيرة.

كما صرّح: “أخبرني العديد من السياح الذين قابلتهم بعد (رفع الحظر) عن مدى حماستهم لزيارة العديد من مواقع المملكة التي لن نفكر فيها نحن السكان المحليون أبدًا”.

وفي حديثه عن السياحة الثقافية خلال الشهر الفضيل، أوضح عسيري كيف أن ليالي رمضان ومعالم البلد ووجبات الإفطار والسحور الاحتفالية التي تشمل مجموعة من الأطباق السعودية التقليدية “تستحق السفر والزيارة” وفقًا للسياح الأجانب.

ولكن أعربت إحدى أعضاء المجموعة عن قلقها من زيارة المملكة خلال شهر رمضان لأن معظم الأنشطة تبدأ في الليل. ومع ذلك، بمجرد أن شاهدت ليالي رمضان الرائعة، والخيام، وأكشاك الطعام المحلية، غيرت رأيها وأعجبت بكل ما مرت به واستكشفته خلال جولة الأنشطة الليلية “.

ولذلك، ينصح عسيري السائحين الأجانب بتجربة غروب الشمس على كورنيش جدة. وزيارة المتاحف في فترة ما بعد الظهر حتى يتمكنوا من الاستمتاع بالبلد في المساء بعد الساعة 8 مساءً.

علمًا أن هناك مكان آخر يستحق الزيارة هو العلا، الذي يوصف بأنه أحد أكبر المتاحف المفتوحة في العالم. مع تاريخ يبلغ 200000 عام من سكن الإنسان. لقد أصبح الآن مفترق طرق للثقافة والفن والتراث، بالإضافة إلى الأنشطة النهارية في الهواء الطلق لعشاق الصحة، من 2 أبريل إلى 7 مايو.

أنشطة سياحية في المملكة العربية السعودية

وفق تغريدة من الحساب الرسمي لمهرجانات وفعاليات العلا AlUlaMoments في 20 أبريل:

“سواء كنت صائمًا أو مسترخياً في رمضان في العلا، استمتع بتجربة موقع اليونسكو Hegra المذهل. فهناك مغامرة على الدراجات أو رحلة بحرية في سيارة لاند روفر قديمة”.

كما يمكن للسياح الاحتفال بالشهر الكريم وسط مناظر المدينة القديمة وجمالها الطبيعي. والاستمتاع بوجبة الإفطار والسحور في أحدث مطاعم العلا.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري  وافق مجلس الوزراء السعودي على إطلاق أبواب مجلس التنمية السياحية في جميع المناطق. والتي تسعى لتنسيق إجراءات الجهات الحكومية.

حيث يهدف مجلس السياحة إلى تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للسياحة. وتطوير الوجهات، ورفع مستوى مرافق الضيافة، وجذب الاستثمار.

اقرأ أيضًا: هاجر إلى كندا بأسرع وقت

administrator

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »