web analytics
23Republic.com

رحيل الكاتب الفلسطيني غريب عسقلاني

رحيل الكاتب الفلسطيني غريب عسقلاني

رحيل الكاتب الفلسطيني غريب عسقلاني عن عمر ناهز 74 عامًا. توفي الروائي الفلسطيني غريب عسقلاني عن عمر ناهز 74 عامًا في غزة. خلال مسيرة أدبية طويلة، نشر عسقلاني تسع روايات وست مجموعات قصصية وثلاث مجموعات من المقالات وثلاث مجموعات من القصص على الإنترنت.

في الواقع، تُرجمت قصصه القصيرة إلى عدة لغات منها الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية. وقال وزير الثقافة الفلسطيني، عاطف أبو سيف، في بيان: “مع رحيل غريب عسقلاني فقدت الحركة الثقافية الوطنية أيقونة وأحد أعلامها. مما أوجد وعيًا إبداعيًا وأثري المشهد الثقافي بفكره الإبداعي وإبداعه. ” وقال إن العسقلاني كتب عن “اوجاع البلاد وكفاح ابنائها”.

كما قال الوزير إن إرث الكاتب سيبقى بين الأجيال التي درّسها في مدارس غزة، كمبدع في مؤسساتهم الثقافية. ومرشدًا من خلال دوره في الاتحاد العام للكتاب والكتاب الفلسطينيين. ولد عسقلاني، المعروف أيضًا باسم إبراهيم الزنت، في المجدل في أبريل 1948. وقد لجأت عائلته إلى مخيم الشاطئ للاجئين في غزة في العام نفسه وبعد ذلك عاش في قطاع غزة. كما حصل عسقلاني على بكالوريوس وعلى درجة الدكتوراه في الاقتصاد الزراعي من كلية الزراعة بجامعة الإسكندرية عام 1969. ودبلوم الدراسات العليا في الدراسات الإسلامية من معهد البحوث والدراسات الإسلامية بالقاهرة عام 1983.

رحيل الكاتب الفلسطيني غريب عسقلاني
رحيل الكاتب الفلسطيني غريب عسقلاني

فضلًا عن ذلك، طوال حياته المهنية، عمل كمهندس زراعي في سد الفرات في سوريا، ومدرسًا في قطاع غزة. ومديرًا في وزارة الثقافة، ومتحدثًا إعلاميًا باسم معرض فلسطين الدولي للكتاب. في عام 2016، منحه الرئيس الفلسطيني محمود عباس وسام الثقافة والعلوم والفنون. كما قال الاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين: “أصبح إبراهيم الزنط اسماً مألوفاً في حماية الأدب من ظلم واستبداد الاحتلال الإسرائيلي، وظل في الظل. حتى قام غريب عسقلاني كالشمس التي تشرق “. ومن أشهر أعمال الكاتب الراحل “الخاتم” و “كتاب غزة” و “نواتي ستار” و “ليالي الشهور القمرية”.

إقرأ أيضاً  شميمة بيغوم "تخشى أن يتم إعدامها" وهي تواجه المحاكمة في سوريا

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »