web analytics
23Republic.com

عارضة الأزياء الأسترالية اللبنانية جيسيكا قهواتي ترد الجميل للعمال المهاجرين في رمضان

عارضة الأزياء الأسترالية اللبنانية جيسيكا قهواتي ترد الجميل للعمال المهاجرين في رمضان

عارضة الأزياء الأسترالية اللبنانية جيسيكا قهواتي ترد الجميل للعمال المهاجرين في رمضان.

بالإضافة إلى الاجتماع مع الأحباء، والتفكير الروحي، والامتناع عن الطعام والشراب من شروق الشمس إلى غروبها. فإن رمضان هو وقت اللطف والمحبة والعطاء للمحتاجين.

حيث تعمل عارضة الأزياء الأسترالية اللبنانية ورائدة الأعمال جيسيكا قهواتي مع متطوعين. للتبرع بالطعام لمخيمات العمال المهاجرين. وهو شكل من أشكال الإسكان للعمال المهاجرين في دبي، خلال شهر رمضان المبارك.

عارضة الأزياء الأسترالية اللبنانية جيسيكا قهواتي ترد الجميل للعمال المهاجرين في رمضان
عارضة الأزياء الأسترالية اللبنانية جيسيكا قهواتي ترد الجميل للعمال المهاجرين في رمضان

تبرعات جيسيكا قهواتي للعمال المهاجرين

في الواقع، نشرت قهواتي على حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي. أنها تمكنت من جمع ما يقرب من 900 كيلوغرام من الطعام في يوم واحد للعمال في جميع أنحاء دبي.

وكتبت: “هذا تعبيرًا عن الامتنان لكل واحد منكم أيها العمال المهاجرين. إن قوة وسائل التواصل الاجتماعي والجمع بين الناس أمر عظيم. وأشارت على Instagram، إلى الأفراد والشركات الذين شاركوا في التبرعات”.

كما تضمن المنشور مجموعة من الصور التي تصور الفتاة البالغة من العمر 32 عامًا. ووالدتها داخل شاحنة مليئة بالطعام ومتطوعين من جميع الأعمار يوزعون وجبات الطعام على المحتاجين.

في الحقيقة، جاءت هذه المبادرة الخيرية بعد أسبوعين من مشاركة قهاواتي في مشروع الغذاء الذي قامت به والدتها وابنتها. ماما ريتا، بالتبرع أيضًا بوجبات الطعام للعمال المهاجرين. ونشرت على موقع Instagram سلسلة من الصور أظهرت أنها توزع الطعام.

كذلك، اليوم تبرعت ماما ريتا بـ 200 وجبة لمن هم في أمس الحاجة إليها. وأعربت عن حزنها أن 200 وجبة. بالإضافة إلى التبرعات الأخرى، لم تكن كافية للجميع وقد بقي الكثيرون دون طعام”.

من الجدير بالذكر، أن قهواتي داعمًا قويًا للعديد من القضايا الإنسانية. بما في ذلك العمل من خلال اليونيسف والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

إقرأ أيضاً  كندا | وزير الهجرة يسعى لمضاعفة عدد المهاجرين

علمًا أنه قبل أقل من عام، أطلقت الجميلة الأسترالية اللبنانية حملة لجمع التبرعات عبر الإنترنت لجمع 100000 دولار. وذلك للمساعدة في تحسين سبل عيش العائلات اللبنانية المحرومة. والتي تكافح وسط النقص المتزايد في الوقود والإمدادات الطبية والغذاء في البلاد.

وفي الماضي، تعاونت مع اليونيسف لزيارة مخيم الأزرق للاجئين بالقرب من الحدود مع سوريا. والتقت بالنساء والأطفال في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن لمساعدة الأطفال المتضررين من الأزمة السورية.

اقرأ أيضًا: حملة جمعية Canadian Cedars Of Hope الخيرية لدعم اللبنانيين خلال شهر رمضان

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »