web analytics

لا داعي للمكملات الغذائية.. مع وجود الحليب

لا داعي للمكملات الغذائية.. مع وجود الحليب

لا داعي للمكملات الغذائية مع وجود الحليب. وفي الواقع تم استخدام الحليب في جميع أنحاء العالم منذ آلاف السن.
وبحكم التعريف، إنه سائل غني بالمغذيات تنتجه إناث الثدييات لإطعام صغارها. ولكن الأنواع الأكثر استهلاكًا تأتي من الأبقار والأغنام والماعز. وتشرب الدول الغربية حليب البقر في أغلب الأحيان.
وفي الواقع، يعد استهلاك الحليب موضوعًا مثيرًا للجدل في عالم التغذية، لذلك قد تتساءل عما إذا كان صحيًا أم ضارًا.
وفيما يلي 5 فوائد صحية مدعومة علميًا للحليب حتى تتمكن من تحديد ما إذا كان هو الخيار الصحيح لك.

الحليب مليء بالمغذيات

في الحقيقة، إن الخصائص الغذائية للحليب متعددة. كما إنه مصمم لتغذية حديثي الولادة بشكل كامل.
حيث يحتويكوب واحد فقط (244 جرام) من حليب البقر كامل الدسم على:

  • السعرات الحرارية: 146
  • البروتين: 8 جرام
  • الدهون: 8 جرام
  • الكالسيوم: 28٪ من RDA
  • فيتامين د: 24٪ من RDA
  • الريبوفلافين (ب 2): 26٪ من RDA
  • فيتامين ب 12: 18٪ من RDA
  • البوتاسيوم: 10٪ من RDA
  • الفوسفور: 22٪ من RDA
  • السيلينيوم: 13٪ من RDA

وفي الواقع، يعتبر الحليب مصدرًا ممتازًا للفيتامينات والمعادن. بما في ذلك “العناصر الغذائية النادرة”، والتي لا يستهلكها الكثير من السكان.
فالحليب يحتوي على البوتاسيوم وفيتامين ب 12 والكالسيوم وفيتامين د، والتي لا توجد في العديد من الأنظمة الغذائية.
كما يعتبر الحليب أيضًا مصدرًا جيدًا لفيتامين أ والمغنيسيوم والزنك والثيامين.
بالإضافة إلى ذلك، فهو مصدر ممتاز للبروتين ويحتوي على مئات من الأحماض الدهنية المختلفة. بما في ذلك حمض اللينوليك (CLA) وأوميغا 3.
وفي الواقع، يرتبط حمض اللينوليك وأحماض أوميغا 3 الدهنية بالعديد من الفوائد الصحية. بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.
ومن الجدير بالذكر، أن المحتوى الغذائي للحليب يختلف باختلاف عوامل مثل محتواه من الدهون والنظام الغذائي وعلاج البقرة التي جاء منها.
على سبيل المثال، يحتوي حليب الأبقار التي تأكل العشب في الغالب على كميات أعلى بكثير من حمض اللينوليك وأحماض أوميغا 3 الدهنية.
كما يحتوي حليب البقر العضوي أيضًا على كميات أعلى من مضادات الأكسدة المفيدة. مثل فيتامين E وبيتا كاروتين. مما يساعد على تقليل الالتهاب ومحاربة الإجهاد التأكسدي.

مصدر جيد للبروتين عالي الجودة

يعتبر الحليب مصدرًا غنيًا بالبروتين، حيث يحتوي كوب واحد فقط على 8 جرام بروتين.
ففي الواقع، يعد البروتين ضروريًا للعديد من الوظائف الحيوية في الجسم. بما في ذلك النمو والتطور وإصلاح الخلايا وتنظيم جهاز المناعة.
حيث يعتبر الحليب “بروتينًا كاملاً”، بمعنى أنه يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة اللازمة لجسمك ليعمل على المستوى الأمثل.
وفي الحقيقة، يوجد نوعان رئيسيان من البروتين الموجودان في الحليب – الكازين وبروتين مصل اللبن. كلاهما يعتبر بروتينات عالية الجودة.
حيث يشكل الكازين غالبية البروتين الموجود في حليب البقر. ويشكل 70-80٪ من إجمالي محتوى البروتين. يمثل مصل اللبن حوالي 20٪.
كما يحتوي بروتين مصل اللبن على الأحماض الأمينية مثل ليسين، إيزولوسين وفالين، وكلها ذات فوائد صحية.
وقد تكون هذه الأحماض الأمينية مفيدة بشكل خاص في بناء العضلات ومنع ضمور العضلات وتوفير الوقود أثناء التمرين.
ومن الجدير بالذكر أن شرب الحليب يقي من خطر ضمور العضلات المرتبط بالعمر في العديد من الدراسات.
وفي الواقع، تم ربط الاستهلاك العالي للحليب ومنتجات الألبان بزيادة كتلة عضلات الجسم بالكامل وتحسين الأداء البدني لدى كبار السن.
كما ثبت أيضًا أن الحليب يعزز إصلاح العضلات لدى الرياضيين.
ففي الواقع، أظهرت العديد من الدراسات أن شرب الحليب بعد التمرين يمكن أن يقلل من تلف العضلات. ويعزز إصلاح العضلات، ويزيد من القوة، بل ويقلل من وجع العضلات.

بالإضافة إلى أنه بديل طبيعي لمشروبات البروتين عالية المعالجة التي يتم تسويقها من أجل التعافي بعد التمرين.

فوائد الحليب لصحة العظام

لطالما ارتبط شرب الحليب بصحة العظام. ويرجع ذلك إلى مزيجها القوي من العناصر الغذائية. بما في ذلك الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والبروتين وفيتامين K2 (في منتجات الألبان كاملة الدسم التي تتغذى على الأعشاب). وكل هذه العناصر الغذائية ضرورية للحفاظ على عظام قوية وصحية. علمًا أنه يتم تخزين ما يقرب من 99٪ من الكالسيوم في جسمك في عظامك وأسنانك.
وفي الحقيقة، يعتبر الحليب مصدرًا ممتازًا للعناصر الغذائية التي يعتمد عليها جسمك لامتصاص الكالسيوم بشكل صحيح. بما في ذلك فيتامين د وفيتامين ك والفوسفور والمغنيسيوم.
وقد تؤدي إضافة الحليب ومنتجات الألبان إلى نظامك الغذائي إلى الوقاية من أمراض العظام مثل هشاشة العظام .
حيث ربطت الدراسات بين الحليب ومنتجات الألبان وانخفاض مخاطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور، خاصة عند كبار السن.
علاوة على ذلك، يعتبر الحليب مصدرًا جيدًا للبروتين، وهو عنصر غذائي رئيسي لصحة العظام.
وفي الواقع، يشكل البروتين حوالي 50٪ من حجم العظام وحوالي ثلث كتلة العظام.
وتشير الدلائل إلى أن تناول المزيد من البروتين قد يقي من فقدان العظام. خاصة عند النساء اللواتي لا يستهلكن ما يكفي من الكالسيوم الغذائي.

يساعد على منع زيادة الوزن

ربطت العديد من الدراسات بين تناول الحليب وانخفاض مخاطر الإصابة بالسمنة. ومن المثير للاهتمام أن هذه الفائدة مرتبطة فقط بالحليب كامل الدسم . ففي الحقيقة، وجدت دراسة أجريت على 145 طفلاً لاتينيًا يبلغون من العمر ثلاث سنوات. أن ارتفاع استهلاك دهون الحليب كان مرتبطًا بانخفاض خطر الإصابة بالسمنة لدى الأطفال.
كما أظهرت دراسة أخرى شملت أكثر من 18000 امرأة في منتصف العمر وكبار السن. أن تناول المزيد من منتجات الألبان عالية الدسم كان مرتبطًا بقلة اكتساب الوزن وانخفاض خطر الإصابة بالسمنة.
حيث يحتوي الحليب على مجموعة متنوعة من المكونات التي قد تساهم في إنقاص الوزن ومنع زيادة الوزن.
على سبيل المثال  يساعدك محتواه العالي من البروتين على الشعور بالشبع لفترة أطول من الوقت. مما قد يمنع الإفراط في تناول الطعام.
علاوة على ذلك، أوضحت دراسة أن حمض اللينوليك في الحليب قادر على زيادة فقدان الوزن عن طريق تعزيز تكسير الدهون وتثبيط إنتاج الدهون.
بالإضافة إلى ذلك، ربطت العديد من الدراسات الحميات الغذائية الغنية بالكالسيوم بانخفاض خطر الإصابة بالسمنة.
حيث تشير الدلائل إلى أن الأشخاص الذين يتناولون كميات أكبر من الكالسيوم الغذائي. يكونون أقل عرضة لزيادة الوزن أو السمنة.
كما أظهرت الدراسات أن المستويات العالية من الكالسيوم الغذائي. تعزز تكسير الدهون وتمنع امتصاص الدهون في الجسم.

لا داعي للمكملات الغذائية مع وجود الحليب
لا داعي للمكملات الغذائية مع وجود الحليب

الحليب مكون متعدد الاستخدامات

في الحقيقة، إن الحليب مشروب مغذي يوفر عددًا من الفوائد الصحية. علاوة على ذلك، فهو مكون متعدد الاستخدامات يمكن إضافته بسهولة إلى نظامك الغذائي.
بصرف النظر عن شرب الحليب، جرب هذه الأفكار لدمجها في روتينك اليومي:

  • العصائر: تعتبر قاعدة ممتازة غنية بالبروتين لعصائر صحية. جرب دمجها مع الخضار وكمية صغيرة من الفاكهة للحصول على وجبة خفيفة مغذية.
  • دقيق الشوفان: يوفر بديلاً لذيذًا ومغذيًا للمياه عند صنع دقيق الشوفان الصباحي أو الحبوب الساخنة.
  • القهوة: إضافتها إلى القهوة أو الشاي في الصباح ستعطي مشروبك دفعة من العناصر الغذائية المفيدة.
  • الشوربات: حاول إضافته إلى وصفة الحساء المفضلة لديك لإضافة نكهة وتغذية إضافية.

وإذا لم تكن من محبي الحليب، فهناك منتجات ألبان أخرى لها نفس العناصر الغذائية.
على سبيل المثال، يحتوي الزبادي غير المحلى المصنوع من الحليب على نفس الكمية من البروتين والكالسيوم والفوسفور.
وفي الواقع، إن الزبادي هو بديل صحي ومتعدد الاستخدامات للتغميسات والإضافات المصنعة.

الحليب ليس مناسبًا للجميع

على الرغم من أن الحليب قد يكون خيارًا جيدًا للبعض، إلا أن البعض الآخر لا يستطيع هضمه أو اختيار عدم تناوله.
وفي الواقع، كثير من الناس لا يستطيعون تحمل الحليب لأنهم غير قادرين على هضم اللاكتوز. وهو سكر موجود في الحليب ومنتجات الألبان.
ومن المثير للاهتمام أن عدم تحمل اللاكتوز يؤثر على حوالي 65٪ من سكان العالم.
لذلك، يختار البعض الآخر عدم استهلاك الحليب أو منتجات الألبان بسبب القيود الغذائية أو المخاوف الصحية أو لأسباب أخلاقية.
وقد أدى ذلك إلى مجموعة متنوعة من بدائل الألبان الخالية من الألبان، بما في ذلك:

  • حليب اللوز: مصنوع من اللوز، وهو بديل نباتي يحتوي على سعرات حرارية ودهون أقل من حليب البقر.
  • حَليب جوز الهند: هذا المشروب الاستوائي المصنوع من لب جوز الهند والماء له قوام كريمي ونكهة خفيفة.
  • حليب الكاجو: يجتمع الكاجو والماء ليصنعوا هذا البديل الحلو والمغذي.
  • حَليب الصويا: يحتوي على كمية مماثلة من البروتين مثل حليب البقر وله نكهة خفيفة.
  • حَليب القنب: هذا البديل مصنوع من بذور القنب ويوفر كمية جيدة من البروتين النباتي عالي الجودة.
  • حليب الشوفان: هذا البديل معتدل النكهة وقوام أكثر كثافة، مما يجعله إضافة رائعة للقهوة.
  • حَليب الأرز: خيار رائع لمن يعانون من الحساسية، لأنه الأقل حساسية من جميع أنواع الألبان الخالية من الألبان.

ولكن عند اختيار بديل لبن خالي من الألبان، ضع في اعتبارك أن العديد من هذه المنتجات تحتوي على مكونات مضافة. مثل المحليات والنكهات الاصطناعية والمواد الحافظة والمكثفات.

لا داعي للمكملات الغذائية مع وجود الحليب

الحليب مشروب غني بالعناصر الغذائية قد يفيد صحتك بعدة طرق. إنه مليئ بالعناصر الغذائية المهمة مثل الكالسيوم والفوسفور وفيتامينات ب. والبوتاسيوم وفيتامين د بالإضافة إلى أنها مصدر ممتاز للبروتين.
قد يؤدي شرب الحليب ومنتجات الألبان إلى الوقاية من هشاشة العظام وكسور العظام. كما يساعدك في الحفاظ على وزن صحي.
ولكن كثير من الناس غير قادرين على هضم الحليب أو يختارون تجنبه لأسباب شخصية.
أما بالنسبة لأولئك القادرين على تحمله. فقد ثبت أن استهلاك الحليب ومنتجات الألبان عالية الجودة يوفر عددًا من الفوائد الصحية.

اقرأ أيضًا: الصوت يكشف عن المشاكل القلبية

administrator

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »