web analytics
23Republic.com

متطوعون يساعدون الحجاج للتغلب على الحر بالمرطبات الباردة

متطوعون يساعدون الحجاج للتغلب على الحر بالمرطبات الباردة

متطوعون يساعدون الحجاج للتغلب على الحر بالمرطبات الباردة. بينما كان الحجاج يشقون طريقهم نحو جبل عرفات ومسجد نمرة تحت أشعة الشمس الحارقة. تطوعت مجموعة من الشبان والشابات لتزويد المؤمنين بالماء البارد لمساعدتهم على تجنب الجفاف.

قال عشرات المتطوعين من خلفيات مختلفة الذين جاءوا لخدمة الحجاج إنهم شعروا بالسعادة والفخر لتقديم المساعدة.

حيث قال عمر الزهراني عضو جمعية الكشافة السعودية بعرفات إن فريقه وزع عصير البرتقال والماء البارد.

كما تطوع الزوجان الهنديان عبد القدير باشا وعائشة أفصار إلى جانب منتدى رعاية الحجاج الهنود. التابع لمكتب حجاج الهند في القنصلية العامة للهند.

وقال أفصار: “أنا متطوع، وكمتطوع، علينا توجيه الحجاج، وخدمتهم وإرشادهم”. “نحن محظوظون لخدمة أهل الله. نحن نقدم عصائر مثل عصير التفاح وعصير البرتقال واللبن “.

كما أضاف أفصار أنه لم يتم تخصيص ساعات محددة للعمل التطوعي. يعتمد الوقت المخصص كليًا على توفر المتطوعين.

كذلك، قال باشا: “أنا سعيد جدًا لأنني أقوم بهذا العمل في سبيل الله في قنصلية الهند”. كما كنا نوفر الكراسي المتحركة للحجاج.

متطوعون يساعدون الحجاج للتغلب على الحر بالمرطبات الباردة
متطوعون يساعدون الحجاج للتغلب على الحر بالمرطبات الباردة

وأضاف: “كلنا نقوم بعملنا في سبيل الله. إنهم ضيوف الله، وكلانا سعيد للغاية، أنا وزوجتي. لأننا قادرون على القيام بهذه الخدمة في سبيل الله “.

إضافة إلى ذلك، وزعت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد حوالي 150 ألف زجاجة ماء بارد على الحجاج.

كما قام ضباط الشرطة بتوزيع زجاجات المياه على الحجاج، بالإضافة إلى مساعدتهم وإرشادهم.

كذلك، قامت هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة بتجهيز المنطقة بأكثر من 600 مبرد مياه. حتى يتمكن الحجاج من استخدامها أثناء المشي.

كما تم تركيب نظام رش مياه ضخم للمساعدة في تبريد الحجاج وتقليل الحرارة وإنعاش الهواء.

إقرأ أيضاً  حال الحجاج في الأماكن المقدسة

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »