web analytics
23Republic.com

منظمة العفو تطالب الفيفا بدفع 440 مليون دولار لـ “العمال المهاجرين”في قطر!

منظمة العفو تطالب الفيفا بدفع 440 مليون دولار لـ “العمال المهاجرين”في قطر!

منظمة العفو تطالب الفيفا بدفع 440 مليون دولار لـ “العمال المهاجرين الذين تعرضوا للإساءة” في قطر.

في الحقيقة حثت منظمة العفو الدولية، المنظمة الحقوقية، يوم الخميس، الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). على دفع تعويضات تعادل إجمالي أموال جائزة كأس العالم 2022 للعمال المهاجرين الذين تعرضوا للإساءة في الدولة المضيفة قطر.

وقد جاءت هذه الدعوة، المدعومة من منظمات حقوقية وجماعات مشجعين أخرى. في أعقاب مزاعم بأن الفيفا كان بطيئًا في الحماية من استغلال العمال. الذين تدفقوا على الدولة الخليجية الصغيرة لبناء البنية التحتية في السنوات التي سبقت البطولة التي تبدأ في 21 نوفمبر.

كما قالت منظمة العفو الدولية في بيان مرفق بتقرير: “يجب أن تخصص ما لا يقل عن 440 مليون دولار. لتقديم تعويضات لمئات الآلاف من العمال المهاجرين الذين عانوا من انتهاكات حقوق الإنسان. في قطر خلال الاستعدادات لكأس العالم 2022”.

وحثت المجموعة التي تتخذ من لندن مقرًا لها رئيس الفيفا جياني إنفانتينو على “العمل مع قطر لتأسيس برنامج علاجي شامل”.

وزعمت أن “سلسلة من الانتهاكات” حدثت منذ عام 2010. وهو العام الذي منح فيه الفيفا بطولة 2022 لقطر “دون الحاجة إلى أي تحسينات في تدابير حماية العمال”.

كما قالت أنييس كالامارد، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية: “بالنظر إلى تاريخ انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد. كان الفيفا يعرف – أو كان ينبغي أن يعرف – المخاطر الواضحة على العمال عندما منحت البطولة لقطر”.

وقالت منظمة العفو إن بعض الانتهاكات مستمرة ووصفت 440 مليون دولار بأنها “الحد الأدنى الضروري”. لتغطية مطالبات التعويض ولضمان توسيع مبادرات العلاج في المستقبل.

وفي الواقع إن هذا المبلغ هو إجمالي الجوائز المالية لكأس العالم لهذا العام تقريبًا. كما تم دعم دعوة منظمة العفو في خطاب مفتوح إلى إنفانتينو وقعته أيضًا تسع منظمات أخرى. بما في ذلك منظمة حقوق المهاجرين وأنصار كرة القدم في أوروبا.

إقرأ أيضاً  المملكة العربية السعودية تؤكد يوم 9 تموز موعداً لعيد الأضحى

وعندما طلبوا من الفيفا التعليق، قال إنه “يقيم البرنامج الذي اقترحته منظمة العفو” لقطر. مشددًا على أنه “يتضمن مجموعة واسعة من البنية التحتية العامة غير الخاصة بكأس العالم لكرة القدم والتي تم بناؤها منذ عام 2010”.

منظمة العفو تطالب الفيفا بدفع 440 مليون دولار لـ "العمال المهاجرين"
منظمة العفو تطالب الفيفا بدفع 440 مليون دولار لـ “العمال المهاجرين”

منظمة العفو تطالب الفيفا بدفع 440 مليون دولار لـ “العمال المهاجرين”

كما قال منظمو كأس العالم في قطر إنهم “عملوا بلا كلل” مع المجموعات الدولية لحقوق العمال في الملاعب ومشاريع البطولات الأخرى. ومع ذلك، تم توجيه الكثير من الانتقادات إلى البناء خارج البطولة الرسمية حيث توفي مئات العمال في العقد الماضي.

وقال المتحدث باسم المنظمين، اللجنة العليا للمشاريع والإرث، “تم إجراء تحسينات كبيرة عبر معايير الإقامة. وأنظمة الصحة والسلامة، وآليات التظلم، وتوفير الرعاية الصحية، وتسديد رسوم التوظيف غير القانونية للعمال”.

كما قال أن”هذه البطولة ستظل حافزًا قويًا لتقديم إرث إنساني واجتماعي مستدام قبل وأثناء وبعد كأس العالم FIFA قطر 2022.”

علمًا أن مطالبات العمال تشمل رواتب غير مدفوعة، ورسوم توظيف “غير قانونية” و “باهظة” بمتوسط ​​1300 دولار لتأمين الوظائف. والتعويض عن الإصابات والوفيات.

وفي الحقيقة رحبت منظمة العفو الدولية بمبادرات الاتحاد الدولي لكرة القدم وقطر. بما في ذلك التحسينات التي تم إجراؤها على مواقع تشييد مباريات كأس العالم. وإصلاحات تشريعات العمل التي أدخلت منذ 2014.

وفي الواقع أدخلت قطر في عام 2017 حدا أدنى للأجور، وخفضت ساعات العمل التي يمكن أن يعمل فيها في ظروف شديدة الحرارة. وأنهت جزءًا من نظام أجبر العمال المهاجرين على طلب إذن صاحب العمل لتغيير وظائفهم أو حتى مغادرة البلاد.

كما يمكن للعمال أن يتوجهوا إلى المحاكم العمالية وقد تم تعيين المزيد من المفتشين الحكوميين.

علمًا أن العمال الأجانب، ومعظمهم من جنوب آسيا، يشكلون أكثر من مليوني نسمة من سكان قطر البالغ عددهم 2.8 مليون نسمة.

إقرأ أيضاً  اوكرانيا | "ابني ليس مرتزقاً!" المغربي المحكوم عليه بالإعدام في دونيتسك يحمل الجنسية الأوكرانية

لكن منظمة العفو قالت إن حوالي 48 ألف عامل فقط حصلوا حتى الآن على الضوء الأخضر لاسترداد رسوم التوظيف.

كما قالت إن مبلغ 440 مليون دولار المطلوب لا يمثل سوى “جزء صغير” من 6 مليارات دولار من العائدات. والتي يتوقع أن يحققها الفيفا على مدى السنوات الأربع المقبلة، ومعظمها من كأس العالم.

اقرأ أيضًا: هاجر إلى كندا بأسرع وقت

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »