مساء الأربعاء كانت لديها مهمة وهي أن تعلن للتنزانيين أن الرئيس جون ماغافولي قد توفي، والآن حلت سامية سولوهو حسن نائبة الرئيس مكانه رئيسة للدولة.
لقد أدت اليمين الدستورية في العاصمة التجارية للبلاد، دار السلام، لتصبح أول امرأة تتولى الرئاسة في تنزانيا.
وعقب أداء اليمين أطلقت المدفعية 21 طلقة تحية على شرفها كقائدة عامة للقوات المسلحة، ثم استعرضت حرس الشرف ورفعت العلم ولكن للمنتصف فقط حيث تعيش البلاد في حالة حداد.

انتٌخبت هذه المرأة لأول مرة كنائبة لماغافولي في عام 2015، وأعيد انتخابها معه العام الماضي، ووفقا للدستور يجب أن تقضي ما تبقى من فترة السنوات الخمس في أعلى منصب في البلاد.
وبذلك أصبحت سامية سولوهو حسن الزعيمة السياسية الوحيدة الحالية في إفريقيا، فالرئيسة الإثيوبية دورها شرفي إلى حد كبير، وتنضم إلى قائمة قصيرة من النساء في القارة اللائي أدرن بلادهن.