شدد رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي على أن العقوبات التي فرضتها الصين على نواب أوروبيين لن تبقى بدون رد، مؤكدا أن الجهاز التشريعي الأوروبي لن يبقى مكتوف الأيدي.
وقال ساسولي عقب مشاركته في الجلسة الأولى من أعمال القمة الأوروبية الافتراضية، إنه “من غير المقبول أن تفرض الصين عقوبات على نواب أوروبيين لتعبيرهم عن رأيهم ودفاعهم عن الحريات وحقوق الإنسان، وأعتقد أن الصين ارتكبت خطأ جسيما”.
وحول الردود المحتملة، لم يعط ساسولي أي تفاصيل، مكتفيا بالتنويه إلى أن الجهاز التشريعي الأوروبي سيتفحص بكل دقة وتأن الاتفاق التجاري بين بروكسل وبكين، وقال: لن نغير مواقفنا ولن نسمح بأن تتغلب العلاقات الاقتصادية والتجارية على قيمنا ومبادئنا.

وبشأن اللقاء المرتقب بين زعماء الدول الـ27 والرئيس الأمريكي جو بايدن، أكد ساسولي أنه “ينتظر من الولايات المتحدة إشارات تثبت رغبتها في العودة للتعاون واحترام التعددية”.
وذكر، أن “إدارة واشنطن السابقة كانت منخرطة في عمل يتمثل في تقسيم أوروبا وإبعادها عن الولايات المتحدة”.

وردت الصين بفرض عقوبات على 10 نواب أوروبيين بعد أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على عدد من مسؤوليها على خلفية انتهاكات بحق أقلية الأيغور المسلمة.

المصدر: “آكي الإيطالية”