أدانت روسيا والصين بشكل مشترك العقوبات الغربية بعد يوم واحد من إدراج الاتحاد الأوروبي، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، وكندا بعض كبار المسؤولين الصينيين في القائمة السوداء على خلفية انتهاك حقوق الإنسان ضد أقلية الأويغور.
وجاء الهجوم المشترك للبلدين خلال زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى مدينة جويلين، جنوبي الصين.
وقال الوزير الروسي إن “القرارات الأحادية” للاتحاد الأوروبي “دمرت” الروابط مع روسيا.
وقال نظيره الصيني، وانغ يي، إن عهد التدخل في الشؤون الداخلية للصين “ولى للأبد”.