أشار تقرير لصحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، إلى أن إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، تتعرض لانتقادات لعدم اتخاذها خطوات حول الوضع الحقوقي المتدهور في مصر، وهو ما وعد به خلال حملته الانتخابية.

وكان بايدن قد ركز على الشق الحقوقي المتعلق بسياسته الخارجية خلال حملته الانتخابية، وقال آنذاك، إنه لن يمنح “أي شيكات مفتوحة لدكتاتور ترامب المفضل بعد الآن”، في إشارة إلى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي.
ويذكر أن الرئيس الجمهوري السابق، دونالد ترامب، قد وصف السيسي بأنه “دكتاتوره المفضل”
مسؤولون آخرون بحسب “واشنطن بوست”، شككوا في أن يؤدي تعليق الصفقة عن مصر، إلى الضغط عليها، وقد وصف هؤلاء الصفقة بأنها صفقة “روتينية”، لكن بعض المشرعين عارضوا هذه النقطة.