أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عن “تطابق جزئي” في مصالح واشنطن وبكين تجاه كوريا الشمالية.
وأشار بلينكن خلال مؤتمر صحفي يوم الاثنين إلى أن كوريا الشمالية كانت بين القضايا الرئيسية التي ناقشها مع الحلفاء في اليابان وكوريا الجنوبية خلال زيارته الأخيرة للمنطقة في وقت سابق من الشهر الجاري.

وتابع: “بحثنا ذلك أيضا خلال لقائنا مع الزملاء الصينيين في أنكوريج (بولاية ألاسكا) بعد عدة أيام من ذلك. وهذا هو أحد المجالات التي تتطابق فيها مصالحنا مع مصالح بكين جزئيا”.

ووصف بلينك عمليات إطلاق الصواريخ الأخيرة التي قامت بها كوريا الشمالية بأنها “استفزاز”، مضيفا أنها “مزعزعة للاستقرار وتهدد الأمن الدولي”.

وكانت الولايات المتحدة قد دانت إطلاق الصواريخ من قبل كوريا الشمالية، معتبرة اياه انتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي، وأكدت أنها سترد على بيونغ يانغ في حال أي تصعيد من قبلها.

المصدر: تاس