جورج شاب سوري من مدينة القامشلي وصل إلى كندا مع عائلته في 2015 بعد اندلاع الحرب في منطقته، لم يستغرق سوى بضعة أسابيع حتى تكيف مع أجواء شتاء كندا وتأقلم مع ظروف الحياة في عالمه الجديد. يقول جورج: “إن البداية كانت صعبة” كالعثور على وظيفة والقيام بإجراءات التأمين الصحي. وبعد 6 سنوات بات الشاب السوري متطوعا في الصليب الأحمر للمشاركة في النضال ضد جائحة كوفيد-19، كرد للجميل لبلد استضافه مع عائلته. فهل العودة إلى سوريا ستكون أمرا واردا في المستقبل بالنسبة لجورج؟