قال الجيش الكوري الجنوبي إنه “يبدو أن القذائف التي أطلقتها كوريا الشمالية هما صاروخان باليستيان قصيرا المدى”.

وفي السياق، أعرب مجلس الأمن الوطني لكوريا الجنوبية عن قلقه العميق بشأن إطلاق كوريا الشمالية لصاروخين في وقت سابق من اليوم، مشيرا إلى أن أعضاء اللجنة الدائمة لمجلس الأمن الوطني عقدوا جلسة طارئة لمراجعة الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية بما فيه إطلاق الشمال الأخير للصاروخين.

وقال المجلس إن اللجنة إجراء تحليل كامل لنية الشمال وغيرها مع الدول ذات الصلة مثل الولايات المتحدة، مضيفا: “نخطط لتحليل تفاصيل مثل نوع القذيفتين اللتين تم إطلاقهما وغيرها من خلال التعاون الوثيق بين السلطات الاستخبارية الكورية والأمريكية”.

وكانت وكالة “يونهاب” أفادت بأن كوريا الشمالية أطلقت قذيفة واحدة مجهولة الهوية على الأقل باتجاه البحر الشرقي، مشيرة إلى أن الهجوم يعد “ثاني إطلاق صاروخي من قبل كوريا الشمالية خلال أسبوع بعد إطلاق صواريخ كروز قبالة الساحل الغربي في نهاية الأسبوع، والذي تم الإعلان عنه في اليوم السابق”.

من جهته، قال خفر السواحل الياباني، إنه من المحتمل أن تكون كوريا الشمالية قد أطلقت صاروخا باليستيا.

المصدر: “يونهاب” + RT