اتهم الخميس محامو مينغ وانتشو، المديرة المالية لمجموعة هواوي الصينية للاتصالات، كندا “بإتلاف أدلة” مهمة في قضية احتجازها بكندا بغية تسليمها في النهاية لتحاكم في الولايات المتحدة. وقال المحامون إن كندا انتهكت حقوق موكلتهم عبر محو رسائل البريد الإلكتروني والنصوص والوثائق من حاسوب أحد رجال الشرطة الذي شارك في توقيف مينغ، بعد مغادرته الشرطة الفيدرالية الكندية في 2019.
اتهمت المديرة المالية لمجموعة هواوي الصينية للاتصالات المهددة بتسليمها إلى الولايات المتحدة، الخميس كندا “بإتلاف أدلة” عبر محو رسائل إلكترونية ونصوص من كمبيوتر ضابط شرطة سابق شارك في اعتقالها في نهاية 2018 في مدينة فانكوفر.

ويحاول محامو مينغ وانتشو منذ أشهر إثبات انتهاك حقوق موكلتهم خلال توقيفها على أمل عرقلة إجراءات تسليمها إلى الولايات المتحدة التي يتوقع أن تنتهي الجلسات المتعلقة بها في منتصف أيار/مايو.

واعتقلت مينغ في الأول من كانون الأول/ديسمبر 2018 في مطار فانكوفر، وقالت منى دوكيت المحامية في هيئة الدفاع عن مينغ الخميس إن رجال الجمارك والشرطة الكنديين ليس لديهم مبرر قانوني للحصول على كلمات مرور للهواتف والأجهزة الإلكترونية الأخرى لمينغ.

وأضافت أنهم فعلوا ذلك بشكل غير قانوني للسماح لمكتب التحقيقات الفيدرالي بجمع معلومات يمكن أن تدينها، ما يؤدي إلى إلغاء القضية برمتها.

المصدر فرانس 24