قضت محكمة جنايات القاهرة، الأحد، بسجن المتهم، أحمد بسام زكي، المعروف بـ “متحرش الجامعة الأميركية” ثماني  سنوات، خمس منها “مع الشغل والنفاذ”.

وحكم على زكي في قضية اتهامه بـ “هتك عرض 3 فتيات لم يبلغن 18 عاما وتهديدهن كتابة بإفشاء أمور خادشة بالشّرف، والتحرش بعدد آخر من الفتيات”.

وكان النائب العام  المصري المستشار، حمادة الصاوي، قد أمر بإحالة المتهم أحمد بسام زكي إلى محكمة الجنايات المختصة؛ لمحاكمته عن الاتهامات المسندة إليه ومنها هتكه عرض ثلاث قاصرات، والتهديد.

وكان المتهم يهدد الفتيات ويطلب منهن استمرار علاقته الجنسية معهن.

وذكر أمر الإحالة الصادر عن نيابة الشؤون المالية والتجارية، في القضية 2022 لسنة 2020 ، أنَّ المتهم تحرش جنسيا في الفترة الممتدة من 2016 حتى 2020، بواحدة من المجني عليهن بإتيان أمور وإيحاءات وتلميحات جنسية، وأرسل إليها عبر تطبيق واتسآب، صورا ذات طبيعة جنسية “وتعمّد مضايقتها بإساءة استعمال أجهزة الاتصالات”.

ونسبت النيابة للمتهم أيضا تحرشه باثنتين من الفتيات بالقول والإشارة عن طريق وسائل اتصال لا سلكية بقصد حملهما على استمرار علاقاته الجنسية معهما، واعتدائه على حرمة حياة إحداهن الخاصة بالتقاطه صورا لها من دون رضاها أثناء تقبيلها في مكان خاص، واستخدامه حسابا عبر أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب جريمته، فضلا عن إحرازه مخدر الحشيش بقصد التعاطي.

وكانت النيابة العامة المصرية قد أقامت الدليل على المتهم، مما تحصل من إقراراته بتحقيقات النيابة العامة، وشهادات المجني عليهن، وعدد من الشهود.

بالإضافة إلى ذلك، اعتمدت النيابة على ما أسفرت عنه تحريات الشرطة، وما قدمته المجني عليهن من رسائل نصيَّة وصور ملتقطة للمحادثات التي أُجريت بينهن وبين المتهم، زيادة إلى ما أثبته تقرير “مصلحة الطب الشرعي” من احتواء العينة المأخوذة من المتهم على أحد نواتج تعاطي الحشيش المخدر.

 

المصدر: الحرة