وضع 10 أشخاص في الحبس على ذمة التحقيق، الثلاثاء، في فرنسا بعد حملة مداهمات في الأوساط الكردية في إطار تحقيق حول شبهات بارتباطهم بأنشطة إرهابية، وفق ما علمت فرانس برس من مصدر قضائي.
أوقف تسعة رجال وامرأة ووضعوا في الحبس على ذمة التحقيق في إطار تحقيق قضائي بتهمة “تشكيل عصابة إرهابية إجرامية” و”تمويل شبكة إرهابية”.
وحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا مسلحا ضد أنقرة منذ عقود، مصنف منظمة إرهابية من قبل تركيا وكذلك العديد من الدول بما فيها فرنسا والولايات المتحدة.
واستنكر زعيم حزب “فرنسا المتمردة” (يسار متطرف) جان لوك ميلانشون “تجريم أنشطة الأكراد في فرنسا من قبل وزارتي الخارجية والداخلية”، بالتوافق التام مع “الدكتاتور التركي” الرئيس رجب طيب إردوغان
من جهته أعلن الحزب الشيوعي الفرنسي في بيان أن “إيمانويل ماكرون يقوم بتطبيع علاقاته مع رجب طيب إردوغان على حساب الأكراد”، منددًا بـ”حملة الاعتقالات المعيبة”.