أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن الحكومة الكندية بفرضها العقوبات ضد موسكو، قد خفضت العلاقات الثنائية مع روسيا إلى أدنى مستوى في تاريخها.

وقالت: “قرار أوتاوا فرض عقوبات معادية لروسيا انطلاقا من غرائزها المعادية لموسكو، ولسبب واه تمثل في قضية “اضطهاد أليكسي نافالني والمعارضة في روسيا”، ليس مفاجئا ويعبر عن رغبات واشنطن”.

وأضافت، أن “مثل هذه العزلة الذاتية عن روسيا، التي تحترم الشعب الكندي احتراما صادقا، تتعارض هذه الخطوة مع المصالح الوطنية الكندية، وتحرم السياسة الخارجية لكندا من استقلاليتها، ومن التركيز على الدبلوماسية متعددة الأطراف المتأصلة في تعامل الأجيال السابقة من السياسيين”.

وشددت زاخاروفا على أن “الرد على العقوبات سيكون قاسيا وسيتم في المستقبل القريب”.

المصدر: روسيا اليوم