ولد في مدينة الموصل بالعراق طفل بثلاثة أعضاء تناسلية ذكرية، في حادثة هي الأولى في التاريخ، حيث أجرى الباحثون دراسات علمية لكنهم لم يتوصلوا إلى نتيجة عن سبب الحالة.

فبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، ولد الطفل العراقي الذكر بتشوه خلقي تمثل بوجود ثلاثة أعضاء تناسلية، حيث استأصل الجراحون الذين أشرفوا على ولادة الطفل عضوين تناسليين.

وقال الأطباء إن واحداً من كل خمسة إلى ستة ملايين طفل يولد بأكثر من عضو تناسلي، مع تسجيل نحو 100 حالة من حالات الإصابة بازدواج العضو الذكري.

ولم تسجل أي مشكلات صحية خلال متابعة الحالة بعد العملية، وما يزال العلماء في حيرة من أمرهم بشأن سبب وجود ازدواج العضو الذكري.

ونقل الوالدان طفلهما في البداية إلى المستشفى بسبب تورم في كيس الصفن، ولكن عندما وصل لاحظ الأطباء أن لدى الصبي عضوين ذكريين إضافيين، ولم يكن بهما مجرى للبول.

ودرس الأطباء ما إذا كانت والدة الطفل قد تلقى بعض الأدوية أثناء الحمل أو إذا كان لديه تاريخ عائلي من التشوهات الجينية، ولكن لم يكن الأمر كذلك وبقي سبب الحالة لغزاً.

ولم تسجل أي مشكلات صحية خلال متابعة الحالة بعد العملية، وما يزال العلماء في حيرة من أمرهم بشأن سبب وجود ازدواج العضو الذكري.

وغالبا ما يكون هذا ناتجا عن وجود أجنة توائم ذكور متماثلة معه لم يكتمل نموها دونه نتيجة خلل تكويني.