قرأ الباحثون 10 حلقات من طبقات النمو الموجودة داخل أنياب الحوت وحيد القَرن‏ الموجود في شمال غرب غرينلاند، لأنهم لا يعرفون سوى القليل جدا عنه‏، حيث يقضي معظم حياته تحت ألواح ضخمة من الجليد في القطب الشمالي النائي.

نُشرت الدراسة في دورية “كارنت بيولوجي” (Current Biology) في 10 مارس/آذار الجاري، وتعد نتائجها، وبياناتها المتسقة على مدى نصف قرن نادرة جدا، وتوفر لمحة لا تقدر بثمن عن كيفية تعامل هذا النوع من الحيتان في ظل ظروف سريعة التغير.

الحوت وحيد القَرن

يعرف الحوت وحيد القَرن باسم‎ حَريش البحر، أو كركدن البحر، وهو حيوان ثديي يعيش في القطب الشمالي، ويطلق عليه اسم حوت النروال “المرقط” (Narwhal) أو “مونودون مونوسروس” (Monodon monoceros)، ويعتبر واحدا من حوتين وحيدين تابعين لفصيلة الحيتان البيضاء.

يبلغ طوله من مترين إلى 3 أمتار، ويتميز ذكوره بعلامة فارقة مميزة عبارة عن ناب -أو سن- حلزوني طويل وقوي يمتد من أيسر فكّه العلوي، وظلّت وظيفة هذا الناب محل جدل كبير بين العلماء، حيث افترض بعضهم أنه يستخدم في كسر طبقة الجليد، أو يستخدم لصيد الأسماك، وافترض آخرون أنه يستخدم في الصراع في موسم التزاوج.

المصدر : ساينس ألرت + مواقع إلكترونية