يشكل الارتباط الروحي بالخيول العربية الأصيلة، مصدر إلهام للفنانة التشكيلة المغربية ابتسام أبو عنان التي تمتلك حسا فنيا لافتا تعكسه لوحاتها الفنية التي تحاكي الفرس العربي بمشاعر وأحاسيس حالمة ورموز لصيقة بالتراث البدوي وثقافة الصحراء .
وتحرص أبو عنان، التي شاركت برواق خاص في فضاء الفنون المصاحب للمعرض الدولي ال 17 للصيد والفروسية بأبوظبي، الذي اختتمت فعالياته نهاية الاسبوع الماضي، في رسم لوحاتها على إبراز جمالية الخيول العربية من خلال إنتقاء الخطوط و ألوان الطبيعة، ورصد دلالات حركة وعيون الخيل، لأنه بالنسبة إليها “مثال للخير ووازع للفرح وصفاء الروح”.
في لوحات أبو عنان دائما تستشعر ذلك المزج بين التعابير الفنية والألوان البديعة التي تحتفي بعيون الخيول والتراث والوجوه الإنسانية المعبرة عن التفاؤل ونقيضه وهو ما يمنح أعمالها التشكيلية إحساسا صادقا ومرهفا، يثير كنه الأشياء
ويرصد جماليتها.