تدفقت برك مليئة بالمياه والبحيرات والمحيطات منذ مليارات السنين على كوكب المريخ، ولكن بمرور الوقت اختفت المياه عن طريق الهروب إلى الفضاء، أو هذا ما اعتقده العلماء منذ فترة طويلة.

وتكشف دراسة جديدة موّلتها وكالة ناسا أن ما بين 30 إلى 99% من المياه “المفقودة” تكمن في المعادن داخل قشرة الكوكب الأحمر.

وباستخدام بيانات من مدار القمر الصناعي والمركبات الجوالة في عالم المريخ، طوّر الباحثون محاكاة حاسوبية توضح كيف فُقد السائل من الكوكب بمرور الوقت.

وتشكلت المناظر الطبيعية الصخرية الحالية للمريخ منذ ثلاثة إلى أربعة مليارات سنة من النشاط البركاني، وعلى عكس الأرض القادرة على إعادة تدوير قشرتها وإطلاق المياه المحاصرة، فإن صخور الكوكب الأحمر قديمة بما يكفي للاحتفاظ بكمية هائلة من المياه.

المقال مفصلا ب RT