لطالما ظلت حياة الإنسان الأول “نياندرتال” غامضة، خصوصا مع ندرة الحفريات التي يمكن أن تساعد في تحديد نمط حياته.
وبعد أن تم العثور على عظام طفل من الـ”نياندرتال”، توفي قبل نحو 41 ألف عام، بدأ العلماء العمل على فك أحد ألغاز حياة الإنسان الأول.
وقالت دراسة فرنسية حديثة إن بقايا طفل الـ”نياندرتال”، والذى يبلغ من العمر عامين فقط، كانت موضوعة بعناية في قبر مغطى بالتربة، حيث تم اكتشافها في عام 1973 بمأوى صخري في موقع حفر “لا فيراسي”، جنوب غربي فرنسا.
وأشارت الدراسة إلى أن هذه البقايا تدعم فكرة أن الممارسات الجنائزية ليست فريدة من نوعها بالنسبة للإنسان.
ويعد موقع “لا فيراسي”، أحد أكثر مواقع “النياندرتال” شهرة في فرنسا، ويضم كهفا كبيرا عميقا، حيث اكتشفت الهياكل العظمية لسبعة أفراد من الإنسان الأول تتراوح أعمارهم بين 7 أشهر إلى 45 عاما.

المقال مفصلا بموقع: سكاي نيوز