بعد اجتماع تاريخي دام 45 دقيقة بين البابا فرنسيس والزعيم الشيعي الأعلى علي السيستاني في مدينة النجف المقدسة بالعراق، أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يوم 6 مارس/ آذار يومًا وطنيًا للتسامح والتعايش في البلاد.

وكتب الكاظمي، في تغريدة له عبر “تويتر”، إنه “بمناسبة اللقاء التاريخي بين قطبي السلام والتسامح، سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني، وقداسة البابا فرنسيس، ولقاء الأديان في مدينة أور التأريخية، نعلن عن تسمية يوم السادس من آذار من كل عام، يوماً وطنياً للتسامح والتعايش في العراق”.

وفي ثاني أيام زيارته التاريخية للعراق، التي تستمر 3 أيام، التقى البابا المرجع الشيعي العراقي، ثم توجه بعد ذلك إلى مدينة أور الأثرية التي يُعتقد أنها مسقط رأس النبي إبراهيم.