أبلغت سلطات  المملكة العربية الأردنية يوم الخميس 3 سوريين بمغادرة أراضيها، خلال مدة أقصاها 14 يوماً.

وذكرت مصادر لتلفزيون سوريا أن السلطات الأردنية أبلغت كلاً من: “حسنة الحريري” و”إبراهيم قاسم الحريري” و”رأفت سليمان الصلخدي” المنحدرين من محافظة درعا واللاجئين على أراضيها، بمغادرة البلاد خلال مدة أقصاها 14 يوماً.

“حسنة الحريري” أكّدت بدورها قرار الترحيل، في تسجيل صوتي تم تداوله عبر غرف “واتسآب” قالت فيه: إن “الترحيل يشملها مع أبنائها وأبو حمزة الصلخدي، وهو من الثوار الأوائل على حد زعمها”.

يذكر أن “حسنة الحريري” اعتقلت من قبل أجهزة أمن النظام في عام 2012، ثم أفرج عنها بعد اعتقال دام نحو عام ونصف، ما اضطرها بعد ذلك للجوء إلى الأردن.

وقد تم هذا تزامنا مع ترحيل مواطن سوري الجنسية يدعى خالد رياض الخطيب من مصر وإذا عرف السبب بطل العجب!